منتـــديات -●•{شــمــوع غــــرام}•●-

منتـــديات -●•{شــمــوع غــــرام}•●-

الـــرمــنســيه

المواضيع الأخيرة

» لكرة القدم 12 استنساخ دي في دي لا كراك (الكامل ISO في 2011)
الأحد سبتمبر 25, 2011 12:32 pm من طرف شموع الغرام

» لكرة القدم 12 استنساخ دي في دي لا كراك (الكامل ISO في 2011)
الأحد سبتمبر 25, 2011 12:31 pm من طرف شموع الغرام

» بانفراااااد تام : فيلم الكوميديا المنتظر بشدة " عسل اسود " بطولة النجم احمد حلمي بحجم 390 ميجا على اكثر من سيرفر بجودة AIV
الجمعة يونيو 24, 2011 5:32 am من طرف شموع الغرام

»  حصري ويندوز اكس بى هوم اديشن لشهر فبراير مع تعريفات الساتا Microsoft Windows XP Home Edition OEM SP3 SATA February 2011 بحجم 693 ميجا وعلى اكثر من سيرفر
الخميس مارس 03, 2011 1:18 pm من طرف شموع الغرام

» حصريا كل نسخ ويندوز 7 الـ Sp1 فى أسطوانة واحدة Windows 7 With SP1 AIO 11-in-1 بحجم 4.14 جيجا وعلى اكثر من سيرفر
الخميس مارس 03, 2011 1:14 pm من طرف شموع الغرام

» ::::::::::كُن أنت إعصاري::::::::::
الجمعة فبراير 11, 2011 8:55 am من طرف شموع الغرام

» صورة عجاثب جميلة للحيوانات
الأحد أكتوبر 17, 2010 10:38 am من طرف شموع الغرام

» كيف نختار شريك الحياة
الأحد أكتوبر 17, 2010 7:31 am من طرف شموع الغرام

» كيف تعيش حياة زوجية سعيده
الأحد أكتوبر 17, 2010 7:13 am من طرف شموع الغرام

التبادل الاعلاني


    إرم ذات العماد - شاهد عجائب خلق الله

    شاطر

    شموع الغرام

    عدد المساهمات : 77
    نقاط : 227
    تاريخ التسجيل : 03/04/2010

    إرم ذات العماد - شاهد عجائب خلق الله

    مُساهمة  شموع الغرام في الجمعة أبريل 30, 2010 8:29 am

    هذه صور لمدينة إرم ذات العماد التي ذكرها الله في القرأن الشريف
    ((إرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد))

    تم الكشف في مطلع سنة‏1998‏ م عن إكتشاف مدينة إرم ذات العماد في منطقة الشصر في
    صحراء ظفار , ويبعد مكان الإكتشاف مايقارب 150 كيلو متر شمال مدينة صلالة و80كيلو
    متر من مدينة ثمريت . وقد ذكرت مدينة إرم وسكانها قوم عاد في القرآن الكريم في اكثر من
    آية كما في قوله تعالى :
    إرم ذات العماد‏*‏ التي لم يخلق مثلها في البلاد‏*‏‏ ( ‏الفجر‏ : 6 -8 ) .‏
    وهي مدينة عاد قوم هود الذين أهلكهم الله بريح صرصر عاتية و أعتقد أن جميعكم تعرفون
    قصتها التي ذكرت في القرآن.. وجاء ذكر قوم عاد ومدينتهم إرم في سورتين من سور القرآن
    الكريم سميت إحداهما باسم نبيهم هود‏(‏ عليه السلام‏)‏ وسميت الأخري باسم موطنهم الأحقاف‏,
    ‏ وفي عشرات الآيات القرآنية الأخري التي تضمها ثماني عشرة سورة من سور القرآن الكريم .
    وذكر قوم عاد في القرآن الكريم يعتبر أكثر إنبائه بأخبار الأمم البائدة إعجازا‏,‏ وذلك لأن هذه
    الأمة قد أبيدت إبادة كاملة بعاصفة رملية غير عادية‏..‏ طمرتهم وردمت اثارهم حتي أخفت كل أثر لهم من علي وجه الأرض‏,‏
    وبسبب ذلك أنكرت الغالبية العظمي من الأثريين والمؤرخين
    وجود قوم عاد‏,‏ واعتبروا ذكرهم في القرآن الكريم من قبيل القصص الرمزي لاستخلاص العبر
    والدروس‏,‏ بل تطاول بعض الكتاب فاعتبروهم من الأساطير التي لا أصل لها في التاريخ‏,‏ ثم
    جاءت الكشوف الأثرية في الثمانينيات والتسعينيات من القرن العشرين بالكشف عن { مدينة
    إرم } في صحراء الربع الخالي في ظفار 150كيلو متر شمال مدينة صلالة جنوب سلطنة عمان
    وإثبات صدق القرآن الكريم في كل ما جاء به عن قوم عاد‏,‏ وانطلاقا من ذلك
    فسوف يقتصرالحديث هنا علي هذا الكشف الأثري المثير الذي سبق وأن سجلته سورة الفجر في الآيات‏(6 ‏ ـ ‏8 )‏
    من قبل ألف وأربعمائة من السنين‏,‏ وإن دل ذلك علي شيء فإنما يدل علي حقيقة أن القرآن الكريم هو كلام الله الخالق
    الذي أنزله بعلمه علي خاتم أنبيائه ورسله‏,‏ وحفظه لنا بنفس لغة وحيه التي أوحي بها‏(‏ اللغة العربية‏)‏
    فظل محتفظا بصياغته الربانية‏,‏ وإشراقاته النورانية‏,‏ وبصدق كل حرف وكلمة وإشارة فيه‏.‏ ارم ذات العماد في التأريخ الاسلامي
    في تفسير ماجاء عن‏(‏ قوم عاد‏)‏ في القرآن الكريم نشطت أعداد من المفسرين والجغرافيين والمؤرخين وعلماء الأنساب المسلمين‏,‏ من أمثال الطبري‏,‏ والسيوطي‏,‏ والقزويني والهمداني وياقوت الحموي‏,‏ والمسعودي
    في الكشف عن حقيقة هؤلاء القوم فذكروا أنهم كانوا من‏(‏ العرب البائدة‏)‏ وهو تعبير يضم كثيرا من الأمم التي
    اندثرت قبل بعثة المصطفي‏(‏ صلي الله عليه وسلم بمئات السنين‏,‏ ومنهم قوم عاد‏,‏ وثمود‏,‏ والوبر وغيرهم كثير‏,‏
    وعلموا من آيات القرآن الكريم ان مساكن قوم عاد كانت بالأحقاف‏(‏ جمع حقف أي‏:‏ الرمل المائل‏),‏ وهي جزء
    من جنوب شرقي الربع الخالي بين حضرموت جنوبا‏,‏ و الربع الخالي شمالا‏,‏ وعمان شرقا ,
    أي ظفار حاليا ‏,‏ كما علموا من القرآن الكريم ان نبيهم كان سيدنا هود‏(‏ عليه السلام‏),‏
    وأنه بعد هلاك الكافرين من قومه سكن نبي الله هود أرض حضرموت حتي مات
    ودفن فيها قرب ‏(‏ وادي برهوت‏)‏ الي الشرق من مدينة تريم‏.‏
    أما عن‏(‏ إرم ذات العماد‏)‏ فقد ذكر كل من الهمداني‏(‏ المتوفي سنة‏334‏ هـ‏/946‏ م‏)‏ وياقوت
    الحموي‏(‏ المتوفي سنة‏627‏ هـ‏/1229‏ م‏)‏ أنها كانت من بناء شداد بن عاد واندرست‏
    (‏ أي‏:‏ طمرت بالرمال‏)‏ فهي لاتعرف الآن‏,‏ وإن ثارت من حولها الأساطير‏.‏



    صورلمدينة إرم ذات العماد



















    سبحان الله


    منقووووووووووووووووووووووووووووول

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 07, 2016 3:36 am